- الحلم الإسلامي - إشراقات من أجل عالم أكثر قراءة

الخميس، نوفمبر 26، 2009

عيد مبارك

شعور العيد من الصحراء في وسط عمان
عيد مبارك ، عيد سعيد ، كل عام وأنتم بخير وغيرها من الكلمات هي التي تسمعها مع إشراقة صباح أول يوم من أيام العيد ممزوجة بالإبتسامة العريضة على الأفواها ، ما أحلاها من كلمات وما أنقاها من عبارات حلوة كحلو الحلوى في الأفواه ، ممزوجة بنغم العصافير التي تغرد في الصباح لباكر ، ما أجمل هذا اليوم الذي إمتزج فيه الضباب الخفيف بجو بارد حلو ، هذه اليوم لا يمكن أن تنسى .لكن يبقى جمال العيد بأن تكون مع الأهل ، كل شيء فيه حلو والله عندما تكون مع الأهل من اليوم التاسع من ذي الحجة عندما يتم طبخ العرسية ، يشكل فيها أصحاب الحلة ملحمة من التلاحم و صدق روابط الجار و التكاتف ، ويستمر ذلك في صباح يوم العيد عندما يتم ( عصد ) العرسية و بعدها يتجه كل واخد إلى بيته ليأتي بعد ذلك وهو قد لبس أجمل الثياب ، ويقوم البعض بتوزيع المئات على الصغار ليضيفوا إلى جمال الفرحة جمال الثياب والكشخة ، خنجر وعصا ومصر رمز من رموز اللباس التقليدي العماني الذي نتباهى بيه في كل محفل . بعدها تتصافح الأيدي و القلوب قبل أن يصف الجميع في صفوف متراصة ، ليقوم الإمام بالصلاة بهم والخطبة ، بعدها نتناول شيء من الفواكه والحلوى العمانية ، كل ذلك وبين الحين والآخر يقومون بالتكبير والتهليل لله تعالى ، بعدها يقومون بالرزحة و زيارة الأقارب قبل أن يتجه كل واحد بزيارة الأباعد من الأهل والأصدقاء .
كل عام والجميع بخير وعافية و جعل هذا العيد عيد رحمة وبركات على المسلمين وفك أسرى ومحن المسلمين في كل مكان

تعليقات: 5

إرسال تعليق

<< العودة لصفحة الرئيسة